تصميم موقع كهذا باستخدام ووردبريس.كوم
ابدأ

سر الابتسامة الصفراء

دائما ما يصاحب نشر صور اخوان الشياطين اثناء القبض عليهم أو التحقيق معهم ومحاكمتهم ابتسامة صفراء باهته بلهاء أقول لمن ينخدع فى تلك الإبتسامة وييظنها تعبير عن السرور والبهجة أو رباطة جأش وانهم على الحق المبين : يا ساذج إنها إبتسامات زائفة لتضفى على النوايا الشريرة شعارا يخفيها إنهم ينفذون وصية الهالك سيد قطب الذى قال لهم فى إحدى وصاياه الخبيثة ” إذا قُبض عليك فإبتسم كى تحرم عدوك من لذة الإنتصار عليك ” وأقول لإبن قطب : نحن لا نشعر بلذة الإنتصار عند القبض على كلاب الشياطين المتعطشين للدماء بل نشعر بالأسى والأسف للإسفاف الذى وصل إليه تفكيركم المنحط والمستوى الخلقى الوضيع للتغرير بالسذج والبسطاء من الناس ونعيب على هذه الجماعة جمود الفكر وضيق الأفق والوقوف أمام تيار يرونه آتيا جارفا فلا يحاولون حتى الفرار من طريقه بل فى تأنٍ وهدوء ينتظرون أن يجرفهم ويجرف كل شيء معهم .محمد عبدالغنى محاسب وضابط سابق



الإعلان

جون ماكى سنة 1965 يعترف: أنا ناصرى

منقول من صفحة الاتجاه العروبى عند عبدالناصر
بقلم السياسى الامريكى جون ماكى سنة 1965:
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
دخلت ذات يوم وزارة الدفاع الامريكية ففوجئت ان جنرالات الجيش الامريكى يضعون راديو ينطق العربية ويأتون بمترجم لترجمة خطاب عبد الناصر

فأخذتنى الدهشة فقلت لهم علام كل هذه الضجة من أجل خطاب رئيس بالشرق الاوسط
فقالوا لى : اتعرف ناصر ؟؟
فقلت لهم حقيقة : اعرف انه همجى يلفظ باقوال ولا يستطع فعلها
فقالوا لى : اذن انت لا تعرف ناصر
فأخذنى التحدى لان ابعث برقية ساخرة اطلب فيها لقاء ناصر فى حوار تسجيلى اضحك عليه العالم فيه
ففوجئت بدعوة رسمية من الرئاسة المصرية
فذهبت ومع ثان رشفة من فنجان القهوة دخل عليه بعينيه الرماديتين وقوامه الممشوق واتقانه الانجليزية كأنه ابنا من لغتها وحب جارف لوطنه وعروبته فتلاعب بى كما يتلاعب الطفل الصغير بدمية فى يده وأصبحت من اشد معجبى جمال عبد الناصر نعم ياســــــــــادة انا ناصرى المزيد على مدونتى

وقت الرحمة والبركة

رجل سآل الامام علي بن ابي طالب عليه السلام * 😊 😊 😊 😊
ان الكلاب تنجب ٧ والاغنام تنجب ٣ فقط ولكن لو نظرنا حولنا لوجدنا ان الاغنام اكثر عدداً من الكلاب رغم ان الاغنام يتم ذبحها بشكل يومي منها لأكرام الضيف ومنها للتجارة بلحمها أو المساهمة بها في الأضاحي . ترى ما السر الذي يجعل الاغنام اكثر عدداً من الكلاب ؟ 
فقال الامام (ع) : هذه هي البركة 
ثم سأله الرجل : ولماذا استحقت الاغنام البركة دون الكلاب ؟
فرد الامام ( ع ): 
لان الأغنام ترقد أول الليل و تقوم قبل الفجر فتدرك وقت الرحمة فتنزل عليها البركة، و أما الكلاب تنبح طول الليل فإذا دَنا وقت الفجر هجست و نامت و يفوت عليها وقت الرحمه فتنزع منها البركة … أعزكم الله
اوصيكم ونفسي الخاطئة ان تتركوا السهر وتدركوا صلاة الفجر واوقات الرحمة كي تنالوا البركة في الرزق والاولاد والأعمال.

الأشعة تحت الحمراء (ضوء الحياة)

بقلم : محمد عبدالغنى محاسب وضابط سابق

فى عام 1800 سلَّطَ السير ويليم هرشل شعاعاً من ضوء الشمس إلى منشور من الزجاج فتشتتت حزمة الضوء إلى سبعة ألوان من الطيف ووضع مقياساً للحرارة فى كل منطقة من مناطق الألوان التى أسفر عنها إنحلال الضوء . فوجد أن الطرف الأحمر من الطيف أشد حرارة من الطرف البنفسجى فلما وضع مقياس الحرارة وراء الطرف الأحمر إرتفع الزئبق إرتفاعاً سريعاً فإهتدى إلى أن هناك أمواجاً تبلغ من الطول مبلغاً يجعلها لا ترى وما كانت أمواج الحرارة التى وراء الطرف الأحمر إلاَّ أمواج الأشعة تحت الحمراء . وقد وجد العلماء أن الله القدير يرسل أمواج من هذه الأشعة فى الثلث الأخير من الليل ومع نسمات الفجر(ومع غاز الأوزون الذى تكلمنا عنه فى مقالنا أسرار الحياة فى17/1/2010 )على موقع على جيران ويستمرهذا الإرسال حتى شروق الشمس وذلك لعباده المؤمنين الذين يستيقظون للتهجد وصلاة الفجر وصلاة الصبح قبل شروق الشمس فتعالوا نرى ماذا تفعل هذه الأشعة فى أجساد المؤمنين  والتى تُسمى بضوء الحياة أو شعاع الحياة لأنها سبب وجود جميع الكائنات الحية وأهم وظيفة لها هى زيادة مناعة الجسم ضد الأمراض وزيادة الدورة الدموية الصغرى وزيادة الأيض وهذا سبب وضع الأطفال المواليد الضعفاء فى حضانات المستشفيات فى الأشعة تحت الحمراء . وأيضاً تساعد على تأخير الشيخوخة والعجز . والمعروف أن أجسامنا تنتج الأشعة تحت الحمراء وكمية الأشعة تختلف من شخص لأخر وعندما يبدأ إنخفاضها فى الجسم يبدأ فى الضعف والمرض والتعب والشيخوخة ويصبح مُعرض لكثير من الآفات والأمراض فإذا إستيقظ المسلم لصلاة الفجر أوللتهجد فى وقت السَّحَر إزداد فى جسمة إنتاج هذه الأشعة فيصبح نشيطا طيب النفس  وصدق الله العظيم إذ يقول  (كانوا قليلا من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون…. ) وكلنا يعلم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ” إذا نام أحدكم يعقد الشيطان على قافيته  ثلاث عقد يضرب كل عقدة عليك ليل طويل فإرقد فإذا إستيقظ إنحلت عقدة فإذا توضأ إنحلت عقدة فإذا صلى إنحلت عقدة فأصبح نشيطا طيب النفس وإلا أصبح خبيث النفس كسلان” وقال “بورك لأمتى فى بكورها ” وفى وصيته لإبنته فاطمة الزهراء عندما رآها نائمة بعد الفجر فقال لها ” قومى يابنتى فاشهدى رزق ربك إن الله يوزع الأرزاق قبل طلوع الشمس ” وفى وصية أحد مشايخ الصوفية لتلامذته “قُم وإستيقظ وإستنشق الهواء النقى قبل أن تلوثه أنفاس الفاسقين ” وعندما يكون إنتاج هذه الأشعة يقارب الصفر يكون الشخص على أبواب الموت لا محالة . وتعد الشمس مصدر الإشعاع الطبيعى الأول لكل أنواع الطاقة الكهروماغناطيسية فهذا الإشعاع الذى ترسله الشمس على شكل موجات كهرومغناطيسية يُمَكن الناس من التغلب على المرض وذلك لقدرتهم على إنتاج الأشعة تحت الحمراء من أجسامهم لذا تجد أجسامهم قوية وهناك الآلاف من البشر قد شُفوا من أمراض مثل الربو القصبى والضغط الدموى والسكرى وقصور البنكرياس ومن كان يعانى من قرحة المعدة والصداع بإستخدام الأشعة تحت الحمراء.وقد كان الناس قديماً يشربون ويستحمون فى مياه البرك والأنهار الغنية بالأشعة تحت الحمراء لذا كانوا يتمتعون بصحة جيدة وليس لها أى تأثير ضار حتى لو تعرض لها الشخص لمدة 24 ساعة وهى على العكس مادة طبيعية ضرورية ولا غنى عنها وهذا يجعل الأطباء يضعون الأطفال فى حضانات تبث الأشعة تحت الحمراء مباشرة بعد الولادة . ويظهر تأثيرها القوى على سطح الجلد وتُحسن مسيرة الدم وتنشط الهضم وتجدد الأنسجة وتساعد على تغذية الجسم بالأكسجين والمواد الغذائية وتساعد على إمتصاص الورم وتقليل الألم وعلاج أمراض الروماتيزم وأوجاع الأعصاب . والإصابات الرياضية وإصابات العمل والحروق وتعمل على تهدئة الألم خصوصاً ألم الوجه . ومن خصائص هذه الأمواج والتى تكون على حافة منطقة اللون الأحمر فى الطيف المنشورى أنها تستطيع أن تخترق الأجسام التى تعترض طريقها . وقد إنتفع الإنسان بتلك الخاصية فى مصانع السيارات وما شابهها . فإذا أكرمك المولى عز وجل وزرت أحد هذه المصانع تجد صفاً من السيارات طرية الطلاء تتحرك متلاصقة إلى نفق مشقوق فى الأرض وحين تخرج هذه السيارات من الطرف الآخر بعد دقائق ترى أن الطلاء قد جف . وهذا التجفيف قد أنجزته الأشعة تحت الحمراء المنطلقة من بطاريات متراصة من المصابيح الكهربائية داخل هذا النفق . وقدرة النفاذ فى هذه الأشعة تحت الحمراء هى التى تجفف الطلاء الطرى . والطلاء يتكون من طبقات فحين يحمص الجسم المطلى فى فرن عادى تجف الطبقة الظاهرة أولاً فتصير غشاءاً محكماً فوق الطبقات التى تحتها والتى لم تزل طرية فتعوق بذلك جفافها ، أما فى حالة التجفيف بالأشعة تحت الحمراء فتخترق جميع طبقات الطلاء فى وقت واحد . ومن منافع ذلك الجزء من طيف الإشعاع أيضاً تجفيف الثمار والخضر والبذور واللحوم وأيضاً حفظ هذه الثمار والأغذية لأنها تَسْتَخرج من هذه الثمار والخضر واللحوم مقادير كبيرة من الماء وكلما قَصُر زمن التجفيف قلَّ ما تفقده من الفيتامينات والرائحة الطبيعية وقد شيد الأستاذ ” تلر” ومعاونوه فى جامعة “فندربلت” أفراناً أقيم على الجدران فى جوفها بطاريات من المصابيح تبث الأشعة تحت الحمراء يجفف فيها الجزر والبطاطا واللفت واللحم تجفيفاً تاماً فى زمن يتراوح بين خمس دقائق ونصف ساعة بدلاً من التجفيف فى أفران تُحمى بالبخار . وقد إخترع فرانكلين. ولز آلة للخبيز بالأشعة تحت الحمراء حيث تتحرك الأرغفة حركة بطيئة على سيرفى نفق رُصَّت على جانبيه مصابيح كهربائية تشع الأشعة تحت الحمراء فتوفر ثلث زمن الخبيز ويكون الرغيف أتمّ وأنضج . وكثير من هذه المصابيح يُستعمل فى عيادات الأطباء والمستشفيات وعيادات العلاج الطبيعى لتحل محل زجاجات الماء الساخن وحشايا التدفئة الكهربائية لأن الأشعة تحت الحمراء الصادرة من هذه المصابيح  أعظم نفاذاًَ من حرارة الزجاجات والحشايا .   وكذلك وجد العلماء أن هذه الأشعة تحت الحمراء تفتك بالحشرات الموجودة بالقمح والذرة وجميع المحاصيل وكذلك تفتك بالحشرات والبراغيت الموجودة فى جلود الكلاب والقطط . وتخفف ألم المصابين بوجع المفاصل وإلتهاب تجاويف العظام وتيسر أخذ الصور الضوئية فى الظلام الدامس أو فى الضباب الكثيف. وتكشف التزييف فى الصور والمخطوطات وتفضح الأساليب التى يلجأ إليها اللصوص والمحتالون لإخفاء معالم الأشياء . وقد أنشئت حول المصانع الحربية والمواقع العسكرية حواجز من هذا الضوء (الأشعة تحت الحمراء ) والذى يسمى بالضوء الأسود أيضا فتنذر بإقتراب اللصوص أو المخربين. وهذه الأمواج تولدها مصابيح كهربائية إتُخذت أسلاكها من مادة التنجستين  أو الكربون . وهى مصابيح تبدو كالمصابيح العادية المالوفة وتُطلق ضوءاً خابيا. وللأشعة تحت الحمراء شأن عظيم فى ميادين أخرى حيث قد وجدت شركات النقل أن للأشعة تحت الحمراء نفعا فى حفظ محركات السيارات دافئة فى زمن البرد فشقت صفوفا من الحفر الصغيرة فى الأرض العراء وأقامت مصابيح فى كل حفرة منها ثم تساق السيارات فوق هذه الحفر حيث المصابيح المنصوبة فتكفى حرارتها لحفظ المحركات دافئة بين رحلة وأخرى . كما تم إنشاء مثل هذه الحفر فى حظائر السيارات الخاصة ليتمكن صاحب السيارة من إدارة محركها البارد . وكذا تُستعمل مصابيح لمقاومة الصقيع فى البساتين ومزارع الخضر فتعلق فى أسلاك ممدودة ويتم ضبطها بحيث تضيىء من تلقاء نفسها إذا هبطت الحرارة هبوطاً كبيراً فيه خطر على المحاصيل الزراعية فتسقط أشعتها كما تسقط أشعة الضوء على الجذوع والأوراق فيظل ماؤها  يجرى فيها. وفى الوسع تدفئة المحاصيل بأساليب التدفئة الصناعية بإستخدام الأشعة تحت الحمراء السريعة التأثير بدلا من الإعتماد على حرارة الشمس الضعيفة التأثير والمتقلبة الأهواء . وتستعمل مصابيح الأشعة تحت الحمراء لقتل اليرقات فى مصانع التعليب وحفظ الأغذية . وقد أُخترعت طريقة وهى سير دائم التحرك مثبت عليه مصابيح الأشعة تحت الحمراء فتستعمل أشعتها فى الفتك بالحشرات التى فى الحنطة ( القمح ) وغيرها من الحبوب قبل شحنها . وصُنعت أجهزة نقَّالة للأشعة تحت الحمراء لتطهير ملابس الجنود وأغطيتهم من الحشرات دون أن يصاب نسيجها بأذى . وقد كشفت الأشعة تحت الحمراء آفاقاً جديدة للتصوير الفوتوغرافى الضوئى حيث تصور الصور فى الظلام والفيلم الذى يستعمل يكون دقيق الإحساس بهذه الأشعة الطويلة التى لا ترى . وكثير مما نراه فى أفلام هوليود من سحر الليالى القمرية إنما يصنع بالأشعة تحت الحمراء فى رائعة النهار . وللصور التى تُصوَّر بالأشعة تحت الحمراء نفع فى التشخيص الطبى فحين تنفذ هذه الأشعة يبدو ما تحت البشرة من شبكة عروق الدم ويستعين الأطباء بهذه الصور فى تتبع الإندمال تحت القشرة التى تعلو الجرح . ويُستخدم التصوير بالأشعة تحت الحمراء فى علم كشف الجرائم وكشف زيف الوثائق والصور وقد تعلو الملابس لُطخ لا تراها العين المجردة ولا يتبينها التصوير العادى ولكنها تستبين حين تُصور على فيلم معد للتأثير بالأشعة تحت الحمراء . وبإستخدام الأشعة تحت الحمراء تم كشف يد التزييف فى كثير من الكتب والوثاءق التى يزعمون أنها نادرة وكذا تكون الأشعة تحت الحمراء عونا للطيارين فهى تمكنهم من أن يصوروا من مرتفعات شاهقة صورا على الأرض تصويرا غاية فى الدقة والوضوح لأن الأشعة تحت الحمراء طويلة الأمواج وتنفذ دون مشقة فى ضباب الجوولهذه الأشعة الطويلة الموجة قدرة ساحرة على فضح الأجسام المُنَكَّرة والتى قد تبدوأنها صورة عادية لمرج أو غابة ولكن إذا صورناها بالأشعة تحت الحمراء قد يبدو فيها رسم هندسى يشبه مصطبة مدفع أو كومة من الزخيرة . وتُستخدم أمواج من الأشعة تحت الحمراء لحماية المصانع الحربية وتنعكس هذه الأشعة من مرايا رُتِّبت ترتيبا خاصا فتحيط بالمصنع من كل جانب فإذا إعترض هذه الأشعة مُعترض قرع ناقوس الإنذار فيهرع الحُراس إلى المكان . ويقول المهندسون إن الحد الوحيد لمدى إشعاع هذه الأشعة إنما هو تحدب الأرض لأنه يسير كضوء الشمس فى خطوط مستقيمة . .فقوموا أيها المسلمون لصلاة الفجر قبل طلوع الشمس تؤجروا وتَصِحُّوا وتُرزقوا.

محمد عبدالغنى الليثى محاسب وضابط سابق

 تعليقات:

أصدقائى الأعزاء وكما قلتُ فى نهاية المقال ومن يدرى لعل العلم الحديث يكتشف أسرار أخرى لصلاة الفجر

فقد إكتُشِِِف حديثا أن طول فترة النوم ليلا وبقاء الجسم بدون حركة فترة طويلة يؤدى إلى تعطيل عمل المضخة الوريدية مما يؤدى إلى ركود الدم داخل الأوردة العميقة وهذه المضخة العضلية الوريدية لا تعمل إلا مع حركة القدم  وبالتالى حركة عضلات السمانة عند المشى أى أن أى عامل يؤدى إلى عدم حركة السمانة لفترة من الوقت – كمافى النوم الطويل ليلا – يؤدى إلى ركود الدم وبالتالى تجلطة .

وللوقاية من جلطة الأوردة يكون بتفادى العوامل التى تؤدى إلى التجلط ، لذلك ننصح بتفادى الرقود والنوم الطويل فى السرير والخروج والمشى فى الصباح الباكر إلى المساجد لصلاة الفجر ، وصدق الله العظيم الذى قال فى قرآنه “كانوا قليلا من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون ” وفى آية أخرى ” تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا… ” آية 16 سورة السجدة . ومن يدرى لعل العلم الحديث يكتشف أسرار أخرى لصلاة الفجر فعطاءات القرآن مستمرة إلى يوم القيامة . ” سنريهم آياتنا فى الآفاق وفى أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق “ 

وإلى اللقاء أصدقائى فى مقال آخر على علاقة بنفس الموضوع

وهو أسرار الحياة

محمد عبدالغنى الليثى  محاسب وضابط سابق

أسرار الحياة

أسرار الحياة

بقلم : محمد عبدالغنى   محاسب وضابط سابق

أسرار الحياة

بقلم : محمد عبدالغنى   محاسب وضابط سابق

هناك قائمة  طويلة بالنظريات التى تفسر أسرار الحياة والبعض منها يدرس فى أرقى جامعات الشرق والغرب ولنأخذ نظرية أو فكرة مجال الحياة :-  أصحاب هذه النظرية يقولون أن كل كائن حى تحيط به هالة كالمجال المغناطيسى-هى مجال الحياة- ويبنون إعتقادهم على أن بعض الكائنات تستطيع أن تحس بوجود كائنات حية أخرى بالقرب منها دون أن تكون قادرة على أن تمييز ظواهر الحياة المعروفة مثل الحركة والتنفس ..إلخ .فهناك سمكة فى أنهار أفريقيا الوسطى تسمى جيمناركوس هذه السمكة ضامرة العينين الى حد ألمنها لا تميز بين الضوء والظلام وهى تتغذى على الآسماك الصغيرة والديدان المائية وتتعقبها فى عتمة المياه بقدرة عظيمة على الإحساس بوجودها. هذه الأسماك ترى بالكهرباء فهى مزودة بعضلات تعمل على توليد شحنة من الكهرباء مكونة مجالا مغناطيسيا له خطوط قوى تنبعج حولها كخطوط الشمامة أو كوز العسل فإذا كان الفراغ المحيط بها كله ماء ظلت خطوط القوى متماثلة أما إذا إقترب منها أى جسم حيا كان أم ميتا فإن هذا يؤدى الى تحريف خطوط القوى. والخفاش يرى بأذنيه حيث يرسل موجات لا نسمعها نحن ويتلقاها كالردار. والكائنات الحية تتفاوت فى درجة الكهرباء فالأحياء المائية أكثر إعتمادا على الكهرباء العصبية والعضلية من كائنات البر لأن الماء أجود توصيلا للكهرباء من الهواء ، إذن كل صورة من صور الحياة تنشىء حولها مجالا كهربائيا ضعيفا يختفى بمجرد موت هذا الكائن الحى . هذا المجال الكهربى هو مجال الحياة ووجد أن المرض يؤثر على مجال الحياة حتى فى مراحله الأولى وقد قام العالم هارولد بير بتجربة بالإشتراك مع أحد أطباء التوليد على مائة سيدة أثبت بها العلاقة بين سرطان الرحم وبين مجال الحياة حتى قبل أن تصبح أعراض المرض واضحة . ويقاس مجال الحياة بالفولتميتر “مقياس الجهد الكهربى” فإن كان الإنسان فى صحة جيدة تماما فإن الإرتفاع والإنخفاض فى الجهد الكهربى لمجال الحياة يكونان على درجة من الإنتظام تمكن من التنبؤ المبكر بأى إختلال مرضى فى المستقبل . وبالتالى يمكن إرشاد هذا الشخص على الأوقات المناسبة أو غير المناسبة لأى عملل يقوم به أى بعبارة أخرى بخت أو طالع هذا الإنسان مما يوجب التروى قبل أن نرفض نصائح الفلكيين وتنبؤاتهم . لأنه من المعروف أن طلوع الشمس والقمر والكواكب يحدث تغيرات فى مغناطيسية الكون المحيط بنا مما يؤثر على المجال المغناطيسى للأرض وبالتالى فإن مجال الحياة للكائنات الحية على الأرض يتأثر بالأحداث التى تقع خارج المجموعة الشمسية .

فإلى جانب الضوء الذى يأتينا من النجوم فهناك قدر من الطاقة يأتى على هيئة أشعة كونية ذات ذبذبة عالية جدا وموجات قصيرة جدا . أغلب هذة الإشعاعات يختفى فى الغلاف الجوى وتستهلك بعض طاقته أما بقية الطاقة التى تأتى مع هذه الإشعاعات الكونية فتعمل على “تأيين”الهواء أى تقسيم  غازاته الى ذرات تحمل شحنات كهربائية لذا يسمى الغلاف الذى يحيط بالارض على إرتفاع حوالى مائة كيلومتر بالغلاف الأيونى وهو طبقة الأوزون وهى التى تعكس الموجات اللاسلكية وتمكننا من إستقبال الإذاعات ذات الموجات القصيرة من أماكن بعيدة فهى تصطدم بهذه الطبقة غير المرئية راجعة إلينا حتى لا تعوقها كروية الأرض والأهم من ذلك أن الخالق سبحانه وتعالى فى الثلث الأخير من الليل جعل جزء من هذا الهواء المتأين ينساب وينزل إلى الهواء المحيط بنا على سطح الأرض ويأتى على هيئة أوزون وهذا الأوزون عبارة عن أوكسجين تتكون جزئياته من ثلاث ذرات أوكسجين بدلا من إثنين إحدى هذه الذرات سهلة الإنفصال ومن هنا يأتى تأثيرها القاتل على البكتريا والفيروسات التى لا تتحمل هذه الذرة المنفصلة التواقة إلى الإتحاد الكيميائى الفورى فتقتل فيروسات البرد وغيرها من الفيروسات مثل فيروسات  الكبد c   و b  و a  وg وفيروسات انفلونزا الطيور والخنازير والماعزوالحمير وفيروس زيكا….إلخ فهناك أكثر من مائتى فيروس جميعها لا تتحمل هذه الذرة النشطة فتسقط صريعة وتقى الإنسان شرورها . ولهذا تحسدنا الأمم الأخرى على صلاة الفجر وصدق  الفاروق عمر بن الخطاب الذى أمر المؤذن أن يقول فى أذان الفجر بعد الحيعلتين الصلاة خير من النوم***الصلاة خير من النوم  لذلك نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن السهر ليلا بعد صلاة العشاء فقال “لا سمر بعد العشاء ” هذا من باب الإستحباب والمندوب لا من باب التحريم حتى يستطيع المسلم أن يصحو لصلاة الفجر .لذلك مهما كان الإنسان سهران ليلا يجب أن يستيقظ لصلاة الفجر لكى يستنشق هذا الهواء المشبع بالأوزون ويمكننا أن نشعر بوجود هذا الأوزون فى الجو عندما يتوافر فله رائحة منعشة تشبه رائحة البحر.

هذا الهواء المتأين قد تحمل ذراته شحنات كهربائية موجبة أو سالبة . وكثرة الشحنات الموجبة تشعر الإنسان بالإنقباض والعكس بالعكس . ومجال الحياة لكل كائن حى يتأثر بنوع الشحنات الغالبة على الهواء”المتأين”ويقول العلماء أن مجال الحياة لكل انسان يتأثر بالقمر بما يحدثه من تغيير فى المجال المغناطيسى للأرض هذا التغيير يحول شحنات مجال الحياة عند إكتمال القمر بدرا إلى شحنات موجبة تؤدى الى إجتذاب المزيد من الشحنات السالبة الى أجسامنا وبالتالى نشعر بحالة من الإغتباط والسرور كما قد يكون هذا أيضا تفسير لظاهرة تزايد الإستعداد للنزف عند إكتمال القمر بدرا وعلاقتها بظاهرة الحيض عند الإناث وإرتباطها بالدورة القمرية ، فنحن جزء من هذا الكون الكبير وكل شىء فيه مهما كان الفاصل الزمنى أو المكانى بيننا وبينه له تأثير علينا . وأخيرا أوصى نفسى وإياكم بالمحافظة على صلاة الفجر والخروج فى هواء الفجر المنعش المشبع بالأوزون وصدق الله العظيم”سنريهم آياتنا فى الآفاق وفى أنفسهم حتى يتبين لهم انه الحق” ويقول  سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم “ينزل ربنا تبارك وتعالى فى الثلث الأخير من الليل ويقول هل من تائب فأتوب عليه هل من داع فأستجيب له هل من كذا هل من كذا حتى يطلع الفجر”وهناك أسرار أخرى لصلاة الفجر والخروج إلى المساجد فى الهواء المنعش فقد لاحظ العلماء أن هناك أشعة تحت الحمراء غير مرئية تنزل إلى الأرض فى الثلث الأخير من الليل وتستمر إلى طلوع الشمس . هذة الأشعة تحت الحمراء غير المرئية لها تأثير فى علاجات كثير من الأورام السرطانية فإحرصوا أيها المؤمنون على صلاة الفجر فى المساجد . ومن يعلم ربما يكتشف العلم الحديث أسرار أخرى لصلاة الفجر.

وإلى اللقاء أصدقائى فى مقال آخر على علاقة بنفس الموضوع

وهو الأشعة تحت الحمراء

Introduce Yourself (Example Post)

This is an example post, originally published as part of Blogging University. Enroll in one of our ten programs, and start your blog right.

You’re going to publish a post today. Don’t worry about how your blog looks. Don’t worry if you haven’t given it a name yet, or you’re feeling overwhelmed. Just click the “New Post” button, and tell us why you’re here.

Why do this?

  • Because it gives new readers context. What are you about? Why should they read your blog?
  • Because it will help you focus you own ideas about your blog and what you’d like to do with it.

The post can be short or long, a personal intro to your life or a bloggy mission statement, a manifesto for the future or a simple outline of your the types of things you hope to publish.

To help you get started, here are a few questions:

  • Why are you blogging publicly, rather than keeping a personal journal?
  • What topics do you think you’ll write about?
  • Who would you love to connect with via your blog?
  • If you blog successfully throughout the next year, what would you hope to have accomplished?

You’re not locked into any of this; one of the wonderful things about blogs is how they constantly evolve as we learn, grow, and interact with one another — but it’s good to know where and why you started, and articulating your goals may just give you a few other post ideas.

Can’t think how to get started? Just write the first thing that pops into your head. Anne Lamott, author of a book on writing we love, says that you need to give yourself permission to write a “crappy first draft”. Anne makes a great point — just start writing, and worry about editing it later.

When you’re ready to publish, give your post three to five tags that describe your blog’s focus — writing, photography, fiction, parenting, food, cars, movies, sports, whatever. These tags will help others who care about your topics find you in the Reader. Make sure one of the tags is “zerotohero,” so other new bloggers can find you, too.